تبسمك في وجه أخيك صدقة (تعليقات على دفاتر الحكماء 4)

تبسمك في وجه أخيك صدقة (تعليقات على دفاتر الحكماء 4)
من مقالات العمود الاخضر للدكتور / عبدالمجيد خليل محمد

الابتسامة… هي تلك اللغة البشرية الجامحة التي لا تحتاج إلى كلمات لفهمها وتواصلها. إنها تفتح أبواباً إلى عوالم مختلفة من التواصل والتأثير تلك التي لا تستهدف فقط أسناننا وشفتينا بل تعبر عن مشاعرنا وتأثيراتنا على العالم من حولنا. يقال إنه “احتفظ بابتسامة جذابة على وجهك حتى إذا لم تشعر أنك تريد أن تبتسم، فتظاهر بالابتسامة حيث إن العقل الباطن لا يستطيع أن يفرق بين الابتسامة الحقيقية والمصطنعة، وعلى ذلك، فمن الأفضل أن تقرر أن الابتسام باستمرار.”

الابتسامة تمثل لغةً خاصة بذاتها، تخترق حدود اللغات والثقافات، وتصل إلى أعماق القلوب والعقول. إنها أكثر من مجرد تعبير جسدي، بل هي رسالة تحملها عيوننا وشفتانا للعالم.

التأثير النفسي للابتسامة لا يُقدر بثمن. فهي تُشعل السعادة الداخلية وتزرع بذور الإيجابية في نفوسنا من حيث إنها تعزز الثقة بالنفس وتقلل من الضغوط والتوترات اليومية. ومن أهم خصائص الابتسامة هي تأثيرها الاجتماعي فعندما نبتسم للآخرين، نعبر عن لطف واهتمام بالتواصل معهم لإنها تبني جسورًا إيجابية وتسهم في تقوية العلاقات.

الابتسامة تُعد أيضًا أداة فعالة للتأثير والإقناع فإنها تجعل الآخرين يفتحون قلوبهم وأذهانهم لاستيعاب أفكارنا وآرائنا بشكل أفضل حتى في اللحظات التي نشعر فيها بعدم الرغبة في الابتسامة، يجب أن نتذكر أن العقل الباطن لا يميز بين الابتسامة الحقيقية والمزيفة.

إن ممارسة الابتسامة حتى عندما نكون غير راغبين فيها يمكن أن تغيّر مزاجنا وتضفي إيجابية على حياتنا ولذلك فهي مفتاح لزرع السعادة في حياة الآخرين حيث ، نمنح من حولنا لحظات سعيدة وذكريات إيجابية قد تصنع فارقاً في حياتهم.

ليس فقط للعقول والقلوب، بل للجسم أيضاً له تأثيرها. وهناك أبحاث تشير إلى أن الابتسامة تساعد في تقليل مستويات ضغط الدم وتعزز الصحة العامة.

ولأن الحياة تحمل معها تحديات كثيرة وضغوط، فالابتسامة تمنحنا وسيلة للتأقلم مع هذه التحديات؟، إنها تساعدنا على مواجهة المواقف الصعبة بإيجابية وقوة، فضلاً عن أنها تجعلنا أكثر جاذبية وتعزز من شعور الآخرين بالراحة والأمان من حولنا فتمكننا من بناء علاقات جيدة ومستدامة مع الأشخاص الذين نلتقيهم.

والحديث الحديث الشريف يقول “تبسمك في وجه اخيك صدقة”، فالابتسامة دين وايمان وعمل صالح، الابتسامة دنيا تعكس تفاؤلنا وإيماننا بقدرتنا على تحسين العالم من حولنا، وتذكرنا بأن البساطة في التعبير عن السعادة يمكن أن تكون أقوى سلاح لدينا في جعل حياتنا وحياة الآخرين أفضل بكل تأكيد.

 

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com